غبي في صغره واشهر طبيب جراح في كبره

أصدقائي الأعزاء مرحبا بكم
مدونة gdbooks4u تتمنى لكم قراءة ممتعة


وُلد بنجامين كارسون فى ال 18 من سبتمبر لعام 1951 لعائلة فقيرة
 والدته لم تكمل تعليمها و تزوجت من والده و هى فى سن الثالثة عشر
 و انفصلت عن زوجها حينما بلغ (بِن) الثمانية أعوام.
يمكنك هنا استخدام مخيلتك! 
أمٌ ترعى طفلين أحدهما يبلغ 8 أعوام و الآخر 10 أعوام
 دون أى مصدر دخل! كأى وضعٍ طبيعى
 3 وظائف يومية من أجل توفير المعيشة و الأموال اللازمة لتعليم الأطفال.
كان بإمكان الأم (سونيا) أن تجعل أولداها يكفوا عن التعليم
 إلا أنها أرادت أن يمتلكوا فرصاً أكبر من التى حصلت عليها
 لذلك لم تدخر جهداً من أجل تحقيق هذه الرغبة.



حينما وصل بِن كارسون الى الصف الخامس، لم يكن مستواه الدراسى
 جيدا مما جعل الطلاب يطلقون عليه لقب (الغبىّ)
 و هذا بالطبع جعله يفقد أعصابه و يتحول الى شخصية عصبية حادة المزاج!
هنا يأتى دور الأم مرة ثانية، فحينما علمت بانخفاض أداء ابنها الدراسي
 قامت بتحديد ساعات مشاهدة التلفاز
 و عدم السماح له بالخروج و اللعب حتى يكمل أداء واجباته المدرسية.
إضافة على هذا و الذى يُعد تحولاً مثيراً فى القصة
 أن الأم  برغم عدم حصولها على تعليمٍ جيد
 طلبت من أبنائها قراءة كتابين كل أسبوع
 و كتابة تقرير مفصل عن كل كتاب
 كانت الأم تتظاهر بقراءة هذه التقارير و وضع علامات تقييم لهذه التقارير!
بِن كارسون كان مهتما بعلم الحيوان و الصخور فأصبح يقرأ عنهم كثيرا
 بعد أن أصبحت القراءة متعته الخاصة، و هنا تأتى نقطة التحول
 فى حياة بِن حينما دخل عليهم المعلم الفصل حاملاُ حجراُ 
يود معرفة المزيد من المعلومات عنه.
هنا بدأ بِن من خلال المعرفة التى اكتسبها من الكتب بالإجابة 
على استفسارات المعلم حتى أصبح محل دهشة الجميع!
 الفتى الذى كان يلقب بالغبي من لحظات هو الآن الوحيد
 الذى يجيب عن كافة الأسئلة و الاستفسارات! 
هنا أدرك بِن كارسون أنه ليس غبياُ كما يدعى زملاؤه.
و بالفعل ما هو إلا عاما واحد حتى أصبح بِن من أوائل الطلاب المتفوقين
 حصل على أفضل الدرجات
 و ازدادت معلوماته من خلال نهمه للقراءة الذى أصبح متزايدا.
بعد انهاء الدراسة التحق بِن كارسون بكلية الطب بجامعة ميتشيجان
 و اختار تخصص جراحة الأعصاب.
أصبح بنجامين كارسون، أحد أشهر جراحى الأعصاب على مستوى العالم
 و أول شخص يقوم بنجاح بفصل التوأم السيامى الملتصق بالرأس.
قام بتأليف أكثر من 90 كتابا فى المواد الطبية
 وليس هذا فقط! بل إن حياته استحقت أن تنتقل إلى شاشات السينما 
من خلال فيلم 
“الأيادى الموهوبة – The gifted Hands” 
الذى يروى قصة حياته.
الآن نحن أمام نموذج استطاع المقاومة و النجاح
 ربما واجه الكثير من التحديات، إلا انه استطاع مقاومتها جميعا.
 ربما هذا يُخلدّ الحقيقة القائلة: بشكلٍ أو بآخر القراءة تجعل منك شخصاً أفضل.


شكرا لزيارتكم الكريمة
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلــوجر

0 تعليق على موضوع "غبي في صغره واشهر طبيب جراح في كبره"


الإبتساماتإخفاء