أنت الملام في ترك نفسك للظلام

أصدقائي الأعزاء مرحبا بكم
مدونة gdbooks4u تتمنى لكم قراءة ممتعة

أنت الملام في ترك نفسك للظلام 



يحكى أن
كان في خدمة أحد الأمراء رجل حطّاب وكان في أثناء عمله المُضني
 يحمل آدم وحواء مسؤولية شقاءه لأنّهما كما يعتقد هما السبب في شقائه وتعبه
 وكثيراً ما كان يقول :
 لو كنت أنا وامرأتي مكانهما
 لما خالفت وصيّة الله السّهلة ولما كنت سبب شقاء الجنس البشريّ .
فسمعه الأمير يوماً، فقال له : سأعاملك أنت وامرأتك كما أعامل الأمراء
 فتسكنان قصري، وتنعُمان بهناء صاف. إلّا أنّي قبل أن أثبّتكما في سعادتكما
 سأمتحنكما امتحاناً بسيطاً، فإن تغلّبتُما على التّجربة عشتما في غِبطة ورغْدِ عيش طيلة حياتكما.
فَقبل الحطّاب فرِحاً ، وأتى بامرأته، وسكنا القصر الفخم .
راح الخدم يعتنون بهما كلّ العناية ، فشعرا بسـعادة لا توصف.
يوماً من الأيّام قَدَّم لهما الخدم مآكل شهيّة وبينها طبقاً مغطًّى
 وضعوه على المائدة وقالوا لهما: يسمح لكما الأمير
 بأن تأكلا من جميع الأطعمة إلاّ ممّا في هذا الطّبق 
 وإذا ما كشفتما عنه طردكما من قصره، وانطلقوا.
بقي الزّوجان يحدّقان إليه .
 واشتدّت الفضوليّة عند المرأة، فقالت لزوجها :
ألا نرفع الغطاء لنرى ما فيه؟
 وبعد إلحاح ، قبل طلبها.
 ورفعت المرأة الغطاء فطار منه عصفور صغير
 وصرخت بأعلى صوتها لشدّة اندهاشها وفزعها.
وإذا الأمير يُقبِل وينزع عنهما زينتهما ويطردهما من قصره.
لنحذر أن نعيب على العاصين أو الغافلين وننظر إليهم بعين الاحتقار فنبتلى بما ابتلوا به ...
ولنثق أنّ أقدارنا بيد الله ولا يملك أحد أن يكون سبباً في سعادتنا أو شقائنا ...
ولْنعش حاضرنا ولا نلتفت إلى الوراء ، ولْنوقد شمعة بدل أن نلعن الظّلام


شكرا لزيارتكم الكريمة
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلــوجر

0 تعليق على موضوع "أنت الملام في ترك نفسك للظلام "


الإبتساماتإخفاء