حال من يسبّ النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كالباصق على الشمس.. لن تتجاوز البصقة رأسه ثمّ تهوي على وجهه ولا يضرّ الشمس في شيء).

أصدقائي الأعزاء مرحبا بكم
مدونة gdbooks4u تتمنى لكم قراءة ممتعة

Pierre Vogel  (حال من يسبّ النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كالباصق على الشمس.. لن تتجاوز البصقة رأسه ثمّ تهوي على وجهه ولا يضرّ الشمس في شيء). 



بعد نقاش مع أحد القساوسة

تأكد الفتى ذو الأربعة عشرة سنة أنه يتبع ملة خاطئة ودين محرفا
بإعتراف القسيس نفسه
بعدها بسنوات إلتقى بيير الفتى الألماني بأحد المبشرين المسيحين
وطرح عليه سؤالا بسيطا
ماهو هدفكم من التنصير؟
وأتاه جواب كالصاعقة
هدفنا هو تدمير الأسلام
لكن ماهو الإسلام؟ ولماذا يراد له أن يدمر؟
أخذ بيير يسأل عن الإسلام
 ثم قرأ القرآن كاملاً وقارنه بما كان قد قرأه في كتابه المقدس

إنبهر بيير بالقرآن خاصة صفات الله التي لم يجدها في الكتاب المقدس

فالله واحد فرد صمد لم يلد ولم يولد..
عكس الأنجيل المحرف الذي قرأه..
 والذي يذكر أن الله قد صارع يعقوب فغلبه يعقوب.
رجل يغلب ربه! ما هذا العجاب؟
إعتنق بير فوغل الإسلام
 وهو الآن يقدم المحاضرات للتعريف بالإسلام في ألمانيا
 وفى نهاية كل محاضرة يسلم على يديه العشرات  من الألمان.
حتى أنه يكنى بفاتح ألمانيا


شكرا لزيارتكم الكريمة
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلــوجر

0 تعليق على موضوع "حال من يسبّ النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كالباصق على الشمس.. لن تتجاوز البصقة رأسه ثمّ تهوي على وجهه ولا يضرّ الشمس في شيء). "


الإبتساماتإخفاء