قلب الأم كعود المسك كلما احترق فاح شذاه

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0


يقول الراوي كنت على شاطئ البحر فرأيت امرأة كبيرة في السن جالسة على ذلك الشاطئ
 تجاوزت الساعة 12مساءً فقربت منها مع أسرتي ونزلت من سيارتي ... 
أتيت عند هذه المرأة , فقلت لها : يا والدة من تنتظرين ؟
قالت : انتظر ابني ذهب وسيأتي بعد قليل ... 
يقول الراوي : شككت في أمر هذه المرأة ..
 وأصابني ريب في بقائها في هذا المكان .
الوقت متأخر ولا أظن أن أحد سيأتي بعد هذا الوقت ...


يقول : انتظرت ساعة كاملة ولم يأت أحد ... فأتيت لها مره أخرى 
فقالت : يا ولدي .. ولدي ذهب وسيأتي الآن .
يقول : فنظرت فإذا بورقه بجانب هذه المرأة .
فقلت : لو سمحت أريد أن اقرأ هذه الورقة .
قالت : إن هذه الورقة وضعها ابني وقال : أي واحد يأتي فأعطيه هذه الورقة.
يقول الراوي : قرأت هذه الورقة ... فماذا مكتوب فيها ؟
مكتوب فيها : ( إلى من يجد هذه المرأة الرجاء أن أخذها إلى دار العجزة ).

العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ


0 تعليق على موضوع " قلب الأم كعود المسك كلما احترق فاح شذاه "


الإبتسامات إخفاء