لا تحسن الظن حد الغباء ولا تسيء الظن حد الوسوسة وليكن حسن ظنك ثقة وسوء ظنك وقاية

أصدقائي الأعزاء مرحبا بكم
مدونة gdbooks4u تتمنى لكم قراءة ممتعة

لا تحسن الظن حد الغباء ولا تسيء الظن 
حد الوسوسة وليكن حسن ظنك ثقة وسوء ظنك وقاية





يحكى أن 

دخل الزوج على زوجته فوجدها تبكي فسألها عن السبب ؟!

فقالت أن العصافير التي فوق شجرة بيتنا تنظر 
إليّ حينما أكون بدون حجاب واخاف أن يكون هذا معصيةً لله

فقبلها الزوج من بين عينيها على عفتها وخوفها من الله وأحضر فأس وقطع الشجرة ...
بعد أسبوع عاد من العمل مبكراً فوجد زوجته نائمة بأحضان عشيقها !!
 لم يفعل شيئ سوى أنه اخذ ما يحتاجه وهرب من المدينة كلها
فوصل إلى مدينة بعيدة فوجد الناس يجتمعون قرب قصر الملك 
فلما سألهم عن السبب .. قالوا خزينة الملك قد سُرقت
في هذه الأثناء مر رجل يسير على أطراف أصابعه
 فسأل من هذا قالوا هو شيخ المدينة 
ويمشي على أطراف أصابعه خوفاً أن يدعس نملة فيعصي الله !!!
فقال الرجل تالله لقد وجدت السارق أرسلوني للملك ..
فقال للملك إن الشيخ هو من سرق خزينتك وإن كنت مدعياً فاقطع رأسي ...
 فأحضر الجنود الشيخ وبعد التحقيق اعترف الشيخ بالسرقة !!
فقال الملك كيف عرفت أنه السارق ؟! 


قال الرجل : حينما يكون الاحتياط مبالغاً فيه

 والكلام عن الفضيلة مبالغا به فاعلم انه تغطية لجرم ما .



فائدة وموعظة

شكرا لزيارتكم الكريمة
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلــوجر

0 تعليق على موضوع "لا تحسن الظن حد الغباء ولا تسيء الظن حد الوسوسة وليكن حسن ظنك ثقة وسوء ظنك وقاية "


الإبتساماتإخفاء