قل للذي يبدي الشماتة جاهلا سيأتيك كأس أنت لابد شاربه

أصدقائي الأعزاء مرحبا بكم
مدونة gdbooks4u تتمنى لكم قراءة ممتعة


قل للذي يبدي الشماتة جاهلا سيأتيك كأس أنت لابد شاربه




كان جارنا ابو عبدالله صعب المراس
 كثير الالحاح لدرجة انني في يوم من الايام
 دعوت عليه بالعمى والبرص وكل امراض الدنيا
 على ما كان يفعله معي من أفعال
 ففي كل يوم يخرج بشيء جديد. 
في يوم يطالبنا بتقليم اشجار منزلي
 لان أورقها تسقط في فناء منزله وعليه تنظيفها
 وفي يوم اخر يطالبني ببناء حائط منزلي بشكل أجمل وأن أصبغه وان وان...
فطلباته كثيرة ولايطلبه بشكل طبيعي بل يدفعني الى الجنون من كثرة الالحاح
وكثرة طرق الباب والدعوى والصوت المرتفع...
وفي يوم من الأيام تعرض جارنا الى حادث اصيب بالعمى.
 لاتعرفون كم فرحت بذلك وتصورت ان الله انتقم لي منه واستجاب لدعائي.
 وبدءت استهزءُ به وكلما مر اسمعته الكلام الجارح والكلام الذي يثيره ويجعله يكره مروره من امامي.
وبدءت انصب له المكائد واجمع اصدقائي للسخرية منه...
وكان في بعض الأحيان يرد عليّ بكلمات يحاول فيها تأنيب ضميري ولكنني لم اكن أصغي اليه
 كان هناك نداء واحد في قلبي وهو نداء التشفي منه.
ذات ليلة كنت أسهر مع اصدقائي وكانت زوجتي حامل في شهرها التاسع
وفي أيامها الأخيرة وكان كل همي هو العبث واللهو
 أمضيت وقتى مع الاصدقاء ومن بعيد رأيت جارنا المسكين
وهو أتٍ باتجاهي. ولكي أضحك عليه ويضحك عليه اصدقائي
وضعت له قدمي فتعثر وسقط وبدء المسكين يبحث عن عصاه.
 وكلما نهض سقط مرة أخرى
 وكلما سقط كانت قهقهتي ترتفع أكثر وأكثر
 وترتفع معها ضحكات اصدقائي حتى أشفق عليه أحدهم وساعده على النهوض ودله على الدرب.
 كان منظرا مؤلماً حقاً ولكنني لم اعِ ذلك الا بعد ان ذقت المرارة وعرفت معنى فعلتي هذه..
في تلك الليلة، وأنا مشغول بالضحك والإستهزاء بجارنا
 جاء زوجتي المخاض ولأنها كانت وحيدة
 ولم يكن هناك من يساعدها ومضت عليها الساعات
 وهي تتألم وحيدة تجرأت على طلب العون من جارتنا ام عبدالله زوجة الضرير
 وهي من ساعدتها وقامت بنقلها الى المستشفى وجاء مولودي الأول.
 وعندما علمت في وقت متأخر بان زوجتي في المستشفى هرعت الى المستشفى
 وشعرت بالخجل من نفسي لانني تركتها في هذه الحالة لوحدها خاصة وأنه مولودونا الاول..
 وجاءت البشرى أنه ولد وبارك لي الجميع وشعرت بسعادةٍ لاتوصف.
كم هو جميل ان اصبح اباً ويكون بكري مولود ذكر وانا في خضم فرحتي وسعادتي
 وبينما كنت مشغولا مع العائلة بالبحث على اسم جميل يليق بولي عهدي الجديد
 كانت هناك مصيبة تنتظري وتنتظر
 كل احلامي مصيبة لم أكن أحسب لها أي حساب...
في تلك اللحظات السعيدة طلب دكتور الاطفال رؤيتي في غرفتها ...
ودون أن أعرف السبب شعرت بدقات قلبي تتسارع تارة وتارة أخرى تتوقف.
 وبدء القلق يبطؤ من خطواتي وتتثاقل كل خطواتي. ما المشكلة خير انشاء الله؟
كانت طرقاتي للباب بالكاد تسمع وجاء صوت الدكتور وهو يقول لي تفضل بالدخول.
هنا توقف قلبي عن العمل عرفت أن المسألة لم تكن سهلة بل هناك أمر جلل....
قال ببساطة ودون أي مقدمة بسبب عسر الولادة ان هناك عيبا خلقيا في ولدي
 وهناك إعاقة وعلى الارجح انه العمى وربما هناك اصابة أخرى.
فان عسر الولادة وتأخر زوجتي في الوصول الى المستشفى
 اثر على خلايا دماغه مما سبب هذه الاعاقة
... كان حديثه أشبه بصاعقة تعصف بكل كياني، كان صوت الدكتور
 يأتي من صوب من صوب آخر تأتي قهقهاتي على عبد الله جارنا المسكين...
 طأطأت رأسي خجلاً وندماَ. ليتني لم افعل..
 ذلك ليتني بقيت في تلك الليلة مع زوجتي لكي ارعاها..
 ليتني وليتني ولكن بماذا يفيد الندم...
بعد يومين عدنا الى المنزل ومعنا ولدي احمد الضرير، تصوروا انني لم احمله ولم اتقرب منه..
 كنت افر منه وكأنني كلما نظرت في وجهه تذكرت أنني أنا من جنى عليه
وأنا من اجرم بحق ولدي كنت اهرب من المنزل وفي كل يوم كان يزداد بعدي عنه اكثر واكثر.
 وبعد عام تبين ان ولدي لديه اعاقة اخرى وهي العرج
بدءت انفر منه اكثر من قبل واخترت الهروب من منزلي كحل يريحني ويجعلني هادئاً
 الكل ينصحني بأن هذا هو ولدي وعليّ تقبله
 كما هو والا انني بذلك اكون قد اعترضت على امر الله
 هم لايعرفون انني اهرب من فعلتي وانني لا اعترض على امر الله ولكنني اخجل من النظر الى وجه ولدي
 اما زوجتي فهي بدأت بالتذمر من تصرفاتي وهربي من المنزل
 وهي تظن بي الظنون ولايهنأ لها بال. ففي كل يوم تزداد الأمور تعقيداً.
الشعور بالندم لم ينفعني، لذا قررت الذهاب الى جارنا ابو عبد الله والاعتذار منه
 ومن تصرفاتي المخجلة معه ولكنني ترددت كثيراً ...
 وبين ترددي وخجلي بقيت هكذا... 
لاأفعل شيئا سوى الهروب من طفلي ومن بيتي ومن جاري ....
وكلما نظرت في وجه جاري شعرت انه يضحك في اعماقه مني
ويقول ذق من الكأس نفسه ذق هل عرفت معنى أن تشمت بي وبمصيبتي ... 
هل هناك من يدلني على طريق أسلكه لكي أعود الى حياتي والى منزلي...
أريد ان احب ولدي كما هو اريد ان يكون قريباً مني وأن أكون قريبا منه
 أريد أن أرعاه ولكن ذلك الشعور يبعدني عنه.
 دلوني على الدرب الصحيح...
نعم احبائي، لو توقف الشامت للحظة واحدة واستمع للشاعر وهو يقول: 

اذا ما الدهرُ القى على اناسٍّ
مصائبهُ واناخ بآخرينا
فقُل للشامتين بنا افيقوا
سيلقى الشامتون كما لقينا


منقول
فائدة وموعظة

شكرا لزيارتكم الكريمة
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلــوجر

0 تعليق على موضوع "قل للذي يبدي الشماتة جاهلا سيأتيك كأس أنت لابد شاربه"


الإبتساماتإخفاء