عائلتي كضحكات المطر تبلل بالحب روحي...عائلتي وطن وأنا من دونهم غربة

الكاتب بتاريخ عدد التعليقات : 0

عائلتي كضحكات المطر تبلل بالحب روحي...عائلتي وطن وأنا من دونهم غربة


أبي هل تستطيع أن تبيع لي ساعة من وقتك؟


قصة 
أبي هل تستطيع أن تبيع لي ساعة من وقتك؟

دخل الأب إلى البيت وفي وجهه تبدو أثار التعب من عناء العمل 
إستقبله فتاه المدلل وهو يجري إليه متلهفا
لم يترك الولد فرصة لأخذ أنفاسه ليقول له بصوته الطفولي العذب:
أبي كم تجني من مال في الساعة الواحدة؟
إمتعض الرجل من كلام إبنه لكنه تجاهله ليتجه لغرفته..
أعاد الصغير سؤاله
أبي كم تجني من مال في الساعة الواحدة؟
أجابه الأب صارخا في وجهه: لا تزعجني أنا متعب
تمت التعديل لفائدة مدونة كتابي لكم
لكن الصبي كان مصرا على الإجابة
مما إضطر الأب أن يجيب ولده مرغما
إنها عشرون دولارا في الساعة
لماذا تسأل؟ متما كلامه
رد الصبي بهدوء :هل يمكنك إقراضي عشرة دولارات من فضلك؟
صاح الأب ممتعضا: لهذا السبب سألتني عن كسبي يالك من ولد مزعج
شعر الأب بالذنب مما قاله لولده وفكر أنه أراد أن يشتري شيئا 
نهض متجها لغرفة ولده الذي كان شبه نائم فقال له بصوت هافت:
"هل أنت نائم يا بني؟
أجابه الولد: لا يأبي...
رد الأب: لقد جلبت لك المال الذي طلبته
قفز الولد من سريره وهو يكاد يطير من الفرح
أخذ المال ليضعها في علبة ويعد ما فيها
إنها عشرون دولارا جمعهما الصبي
ليقول لوالده: لقد وصلت للمبلغ المطلوب إنه كل ما أنا محتاج له 
ليضيف قائلا: أبي هل تستطيع أن تبيع لي ساعة من وقتك؟

عبرة
لا تنتظر أن يشتري منك أبناؤك ساعة لكي تمضيها معهم
 فبادر قبل أن تغادر



0 تعليق على موضوع " عائلتي كضحكات المطر تبلل بالحب روحي...عائلتي وطن وأنا من دونهم غربة "


الإبتسامات إخفاء